fbpx

معلومات هامة عن تطهير البيت من الجراثيم بعد المرض

0 276

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

هناك بعض الإجراءات التي يجب اتباعها لتطهير وتعقيم المنزل بعد إصابة أحد أفراده بالأمراض المختلفة سواء فيروسية أو بكتيرية.

بعد الإصابة بالأمراض المختلفة، وخاصةً الأمراض المعدية الناتجة عن بكتيريا وفيروسات، تنتشر الجراثيم في أنحاء المكان، ويحتاج المنزل إلى تطهير حتى لا تنتشر العدوى به، ويمكن تطهير وتعقيم المنزل لضمان عدم انتشار العدوى من خلال بعض الطرق التي سنتطرق لها في المقال الاتي:

كيفية تطهير وتعقيم المنزل من الأمراض

تتعدد الطرق المتبعة من أجل تطهير وتعقيم المنزل من الجراثيم والميكروبات، إليكم أبرز الطرق المستخدمة من أجل تطهير وتعقيم المنزل:

1. فتح النوافذ لتهوية المكان

من أهم الخطوات التي يجب اتباعها من أجل تطهير وتعقيم المنزل هي فتح نوافذ المنزل لدخول الهواء وأشعة الشمس في كافة أنحاءه، حتى في موسم الشتاء، وهكذا سيدخل الهواء النقي عوضًا عن الهواء الملوث.

2. التخلص من القمامة

يجب التخلص من أي نفايات في المنزل، والتي تساعد في انتشار الجراثيم، وذلك بعد إرتداء القفازات المطاطية التي تقي اليدين من التلوث، وهذه تعد من إحدى الطرق المتبعة من أجل تطهير وتعقيم المنزل.

3. غسل الأغطية والمناشف

خطوة هامة لا بد من القيام بها، لأن أغطية الأسرة والمفارش والوسائد هي الأكثر تعرضًا للجراثيم أثناء النوم، وكذلك الملابس والمناشف التي قتم باستخدامها المريض، ويجب غسلها في حرارة عالية وتعريضها لأشعة الشمس.

4. تنظيف الأشياء الأكثر استخدامًا

مثل مقابض الأبواب، والهواتف المحمولة، ومفاتيح الإضاءة، والطاولات، والكراسي، وغيرها، وذلك من خلال استخدام مادة تعقيم وتطهير مخصصة، لأن كل هذه الأشياء حاملة للجراثيم لفترات طويلة.

5. تعقيم الحمام

أيضًا لا بد من تعقيم الحمام جيدًا سواء المرحاض، أو الحوض، أو الصنابير، بالإضافة إلى الأرضيات وغيرها، لأنها لا زالت حاملة للجراثيم والتي من الممكن أن تبقى لفترات طويلة إذا لم يتم القضاء عليها.

6. تغيير فرشاة الأسنان

ينصح بتغيير فرشاة الأسنان الخاصة بالمريض واستبدالها بأخرى، حيث أنها تلوثت خلال فترة المرض ولا يحبذ استخدامها مرة أخرى لغسل الأسنان.

7. تطهير أدوات الطعام

يمكن أن تنتقل الجراثيم إلى أدوات الطعام والشراب التي استخدمها المريض، مثل الأكواب، والصحون والمعالق وغيرها، ولهذا يجب تنظيفها وتعقيمها جيدًا باستخدام غسالة الصحون وضبطها على إعداد شطف التعقيم، وذلك لضمان التخلص من أي جراثيم عالقة بها.

8. تنظيف مكان القيء

عادةً ما يصاحب أمراض الصدر والجهاز التنفسي أو المعدة، الغثيان والتقيؤ، فإذا حدث وتقيأ المصاب على السجادة أو الفراش، يجب غسلها على الفور وعدم الإنتظار حتى تجف، لأنها ستصبح أرض خصبة للجراثيم وتنتشر بها بشكل كبير.

ويمكن اتباع هذه الخطوات لتنظيف مكان التقيؤ:

  • كشط ما يسهل إزالته: يجب أولًا أن تحاول إزالة التقيؤ بقدر المستطاع بعد إرتداء جوارب واستخدام لوحة من الورق المقوي، فهي ستسهل الأمر، وإذا قمت باستخدام المجرف والفرشاة، فلا بد من تطهيره جيدًا بعد الاستخدام.
  • رش صودا الخبز: وذلك في منطقة القيء، فيساعد هذا في إدامتصاص أي سوائل متبقية وكذلك القضاء على الرائحة.
  • غسل مكان التقيؤ: باستخدام فرشاة ومادة تنظيف وتطهير، حيث يجب فركها جيدًا للتخلص من أي بقايا عالقة وتركها حتى تجف.
  • التخلص من البقع: للتأكد من إزالة البقع، ينصح بمزج مقادير متساوية من الخل الدافىء، والماء الدافىء، ومنظف سائل في زجاجة، ثم رش هذا المزيج على مكان البقع، ثم فركه بواسطة قطعة قماش، وتكرار هذا حتى تختفي البقعة.
  • رش المطهر: بمجرد جفاف المنطقة بالكامل، ينصح برشها مرة أخرى بالمطهر لضمان تخليصها تمامًا من البكتيريا والجراثيم.

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

التعليقات
جار التحميل...

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More

Privacy & Cookies Policy