fbpx

الالتهاب المفصلي العظمي

0 26

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

نظرة عامة

يُعَد الالتهاب المفصلي العظمي أكثر أنواع التهاب المفاصل شيوعًا، حيث يصيب ملايين الأشخاص حول العالم. ويحدث عند تآكل النسيج الغضروفي الواقي الموجود عند نهايات العظام مع مرور الوقت.

على الرغم من أن الالتهاب المفصلي العظمي يمكنه إتلاف أي مفصل بالجسم، فإن الاضطراب يؤثِّر في الغالب على اليدين، والركبتين، والوركين والعمود الفقري.

يمكن معالجة أعراض الالتهاب المفصلي العظمي في العادة، على الرغم من أنه لا يمكن إصلاح التلف الذي يصيب المفاصل. قد يساعد الحفاظ على النشاط البدني، والحفاظ على الوزن الصحي وغيرها من طرق العلاج الأخرى على إبطاء تقدُّم المرض، وتخفيف الألم، وتحسين أداء المفصل لوظيفته.

الأعراض

غالبًا ما تتطور أعراض الالتهاب المفصلي العظمي ببطء وتتفاقم مع مرور الوقت. تتضمن علامات الالتهاب المفصلي العظمي وأعراضه ما يلي:

  • الألم. قد يشعر المريض بألم المفصل أثناء الحركة أو بعدها.
  • التيبُّس. يصبح تيبّس المفصل أكثر وضوحًا عند الاستيقاظ أو بعد عدم النشاط لفترة.
  • الألم عند اللمس. قد يشعر المريض بألم المفصل عند الضغط عليه أو بالقرب منه برفق.
  • فقدان المرونة. قد لا يتمكن المريض من تحريك المفصل حركة كاملة.
  • الشعور بالصرير. قد تشعر بالصرير عند استخدام المفصل، وقد تسمع صوت فرقعة أو طقطقة.
  • النتوءات العظمية. يمكن أن تتكون قطع العظام الصغيرة هذه، التي تبدو ككتل صلبة، حول المفصل المصاب.
  • التورُّم. التهاب الأنسجة الرخوة حول المفصل قد يكون سببًا من الأسباب.

متى تزور الطبيب؟

إذا كنت تشعر بألم في المفصل أو تيبّس مستمر، فحدِّدْ موعدًا مع الطبيب.

الأسباب

يحدث الالتهاب المفصلي العظمي عند تلف النسيج الغضروفي الذي يبطن أطراف العظام في المفاصل تدريجيًّا. النسيج الغضروفي هو نسيج ثابت، ومنزلق يتيح حركة المفاصل دون احتكاك تقريبًا. في النهاية، إذا تآكل النسيج الغضروفي كليًّا، فستحتك العظام بعضها ببعض.

عادة ما يُشار إلى الالتهاب المفصلي العظمي بمرض “البلى الناجم عن الاستعمال”. ولكن إلى جانب تآكل الغضروف، يؤثر الالتهاب المفصلي العظمي على المفصل بأكمله. ويسبب تغيرات في العظام وتآكل الأنسجة الضامة التي تربط المفصل معًا وتربط العضلات بالعظام. كما تسبب التهابًا في بطانة المفصل.

عوامل الخطر

تتضمن العوامل التي يمكن أن تزيد من خطر إصابتك بالالتهاب المفصلي العظمي ما يلي:

  • كبار السن. يزداد خطر الإصابة بالالتهاب المفصلي العظمي مع التقدم في السن.
  • الجنس. النساء أكثر عرضة للإصابة بالالتهاب المفصلي العظمي، رغم أن السبب غير واضح.
  • السُمنة. تساهم زيادة وزن الجسم في ظهور الالتهاب المفصلي العظمي بعدة طرق، وكلما زاد وزنك زادت خطورة إصابتك بالمرض. تضع زيادة الوزن ضغطًا إضافيًّا على المفاصل الحاملة للوزن، مثل مفاصل الوركين والركبتين. أيضًا، ينتج النسيج الدهني بروتينات قد تسبب التهابًا ضارًّا في المفاصل وحولها.
  • إصابات المفاصل. قد تزيد الإصابات، كتلك التي تحدث أثناء ممارسة الرياضة أو بسبب التعرض لحادث، من خطورة الإصابة بالالتهاب المفصلي العظمي. وحتى الإصابات التي حدثت منذ سنوات عديدة التي يبدو أنها قد تعافت، قد تزيد من خطر الإصابة بالالتهاب المفصلي العظمي.
  • الضغط المتكرر على المفصل. إذا كانت وظيفتك أو الرياضة التي تمارسها تشكل ضغطًا متكررًا على مفصل معين، فقد يُصاب هذا المفصل في نهاية المطاف بالالتهاب المفصلي العظمي.
  • الجينات الوراثية. يرث بعض الناس الميل إلى الإصابة بالالتهاب المفصلي العظمي.
  • تشوهات العظام. يُولد بعض الناس بمفاصل مشوهة أو غضروف معيب.
  • أمراض أيضية معينة. وتشمل هذه الأمراض مرض السكري والحالة التي يحتوي فيها جسمك على كمية كبيرة جدًا من الحديد (داء ترسب الأصبغة الدموية).

المضاعفات

يُعد الالتهاب المفصلي العظمي مرضًا تنكُّسيًّا يتفاقم مع مرور الوقت، وغالبًا ما يؤدي إلى الألم المزمن. يمكن أن تصبح آلام المفاصل وتيبّسها شديدةً لدرجة جعل المهام اليومية صعبة.

الاكتئاب واضطرابات النوم يمكن أن ينجما عن ألمٍ وإعاقةٍ ناتجَيْن عن الالتهاب المفصلي العظمي.

التشخيص

أثناء الفحص البدني، سيفحص طبيبك المفاصل المصابة بحثًا عن وجود إيلام وتورم واحمرار ومرونة.

الفحوص التصويرية

للحصول على صور للمفصل المصاب، قد يوصي طبيبك بما يلي:

  • الأشعة السينية. لا تظهر الغضاريف في صور الأشعة السينية، ولكن يُكشَف عن فقدان الغضاريف من خلال تضيق المسافة بين العظام في مفصلك. يمكن للأشعة السينية أيضًا أن تظهر نتوءات العظام حول المفصل.
  • التصوير بالرنين المغناطيسي (MRI). يستخدم التصوير بالرنين المغناطيسي موجات الراديو ومجالًا مغناطيسيًّا قويًا لإنتاج صور مفصلة للعظام والأنسجة الرخوة، بما في ذلك الغضاريف. عادة لا توجد حاجة للتصوير بالرنين المغناطيسي لتشخيص الالتهاب المفصلي العظمي ولكن قد يساعد في توفير المزيد من المعلومات في الحالات المعقدة.

الفحوصات المختبرية

تحليل الدم أو سائل المفصل قد يؤكد التشخيص.

  • اختبارات الدم. على الرغم من عدم وجود اختبار دم لتشخيص الالتهاب المفصلي العظمي، قد تساعد اختبارات محددة في استبعاد المسببات الأخرى لألم المفاصل، مثل التهاب المفاصل الروماتويدي.
  • تحليل سائل المفصل. قد يستخدم طبيبك إبرة لسحب السائل من المفصل المتأثر. يتم بعد ذلك فحص السائل للكشف عن الالتهاب ولتحديد إذا ما كان الألم ناتجًا عن النقرس أو عدوى بدلًا من الالتهاب المفصلي العظمي.
  • الأشعة السينية
  • التصوير بالرنين المغناطيسي (MRI)

العلاج

التهاب المفصلي العظمي لا يمكن تغيير اتجاهه إلى الاتجاه المقابل، ولكن يمكن أن تقلل العلاجات من الألم، وتساعدك على التحرك بطريقة أفضل.

الأدوية

تشمل الأدوية التي يمكن أن تُساعد في تخفيف أعراض الالتهاب المفصلي العظمي وتخفيف الألم بشكل رئيسي:

  • الأسِيتامينُوفين. قد أثبت الأسِيتامينُوفين (تايلينول، وغيره) فعاليته بالنسبة إلى مرضى الالتهاب المفصلي العظمي الذين يشعرون بآلام تتراوح شدتها بين خفيفة ومعتدلة. قد يؤدي تناوُل كمية أكثر من الجرعة المُحدَّدة من الأسِيتامينُوفين إلى تلف الكبد.
  • مضادات الالتهاب غير الستيرويدية (NSAID). عادةً ما تعمل مضادات الالتهاب غير الستيرويدية، التي تُصرف بدون وصفة طبية، مثل أيبوبروفين (أدفيل، وموترين آي بي، وغيرهما) والصوديوم نابروكسين (أليف، وغيره)، على تخفيف آلام الالتهاب المفصلي العظمي. يمكن الحصول على مضادات الالتهاب غير الستيرويدية الأقوى عن طريق وصفة طبية.قد تسبِّب مضادات الالتهاب غير الستيرويدية اضطرابًا في المعدة ومشاكل في القلب والأوعية الدموية ونزيفًا وتلفًا في الكبد والكُلى. لمضادات الالتهاب غير الستيرويدية الموضعية آثارٌ جانبيةٌ أقل، وقد يكون لها دور فعال في تخفيف الألم. إن مضادات الالتهاب غير الستيرويدية التي على شكل مادة هلامية تُستخدم على الجلد فوق منطقة العضو المصاب، لها آثار جانبية أقل، وقد تخفِّف الألم كذلك.
  • دولوكستين (سيمبالتا). عادةً ما يُستخدم باعتباره مضادًا للاكتئاب، وقد تمت الموافقة على هذا الدواء لعلاج الآلام المزمنة، ويشمل ذلك آلام الالتهاب المفصلي العظمي.

العلاج

  • العلاج الطبيعي. يمكن أن يوضح لك اختصاصي العلاج الطبيعي تمارين لتقوية العضلات المحيطة بالمفصل، ولزيادة مرونتك، وتخفيف الألم. قد تكون للتمارين المنتظمة والخفيفة التي تمارسها بنفسك، مثل السباحة والسير، الفاعلية نفسها.
  • العلاج المهني. يمكن أن يساعدك اختصاصي العلاج المهني على استكشاف طرق لأداء المهام اليومية بدون زيادة الضغط على مفاصلك التي تؤلمك بالفعل. فمثلًا، يمكن أن تسهل فرشاة الأسنان المزودة بمقبض طويل غسيل الأسنان إذا كنت مصابًا بالالتهاب المفصلي العظمي بيديك. كما قد يساعد وجود مقعد في مكان الاستحمام على تخفيف ألم الوقوف في حالة إصابتك بالالتهاب المفصلي العظمي في الركبة.

الإجراءات الجراحية والإجراءات الأخرى

إذا لم تساعد العلاجات التحفظية، فقد يرى طبيبك علاجات أخرى، مثل:

  • حقن الكورتيزون. إن حقن أدوية كورتيكوستيرويد قد تخفف آلام مفصلك. أثناء هذه العملية سيقوم الطبيب بتخدير المنطقة المحيطة بالمفصل، ثم يُحقَن إبرة الدواء في المنطقة الفارغة بمفصلك. إن عدد حقن الكورتيزون التي يمكن أن تأخذها كل سنة هو بشكل عام مقتصر على ثلاثة أو أربعة حقن؛ لأن الدواء يمكن أن يؤدي إلى تفاقم تلف المفصل بمرور الوقت.
  • حقن التزليق. تعمل حقن حمض الهيالورونيك على تخفيف الألم عن طريق وضع بعض الوسائد في رُكبَتِك، بالرغم من أن بعض الأبحاث تشير إلى أن هذه الحقن لا توفر راحة بل ما هي إلا علاجًا وهميًّا. إن حمض الهيالورونيك يشابه مركبًا عادة ما يكون موجودًا في سائل المفصل.
  • العظام التي أُعِيدَ تعديلها. إذا أدى الالتهاب المفصلي العظمي إلى إتلاف أحد جانبي ركبتك أكثر من الجانب الآخر، فقد يكون من المفيد والنافع قَطْع العَظْم‎. في عملية قَطْع العَظْم في الركبة، يقوم الجراح بتقطيع العظام إما أعلى أو أسفل الركبة، ثم يقوم بإزالة أو إضافة إسفين العظام. يقوم هذا بإزاحة وزن جسمك بعيدًا عن الجزء التالف من ركبتك.
  • استبدال أحد المفاصل. في عملية استبدال المفصل (رأب المفصل)، قد يستأصل الجراح الأجزاء السطحية التالفة من مفصلك ويستبدلها بأجزاء بلاستيكية أو معدنية. تتضمن المخاطر الجراحية العدوى والجلطات الدموية. يمكن أن تتلف المفاصل الاصطناعية أو ترتخي عندئذ قد تحتاج إلى استبدالها في نهاية الأمر.
  • كريمات التهاب المفاصل
  • المواد الأفيونية والتهاب المفاصل
  • استبدال الركبة

نمط الحياة والعلاجات المنزلية

تعرف على كل ما يمكنك فعله بشأن حالتك وكيفية إدارتها، خاصة حول كيفية تأثير تغييرات نمط الحياة على الأعراض. تُعد ممارسة الرياضة وفقدان الوزن إذا كنت مصابًا بزيادة الوزن من الوسائل المهمة لتخفيف آلام وتيبس المفاصل والالتهاب المفصلي العظمي.

  • ممارسة التمارين الرياضية. يمكن لممارسة الرياضة خفيفة القوة أن تزيد من قدرتك على التحمل وتقوي العضلات المحيطة بمفصلك، مما يجعل مفصلك أكثر استقرارًا. حاول ممارسة المشي أو ركوب الدراجات أو التمارين الرياضية المائية. إذا شعرت بألم جديد في المفاصل، فتوقف.من المحتمل أن يعني الألم الجديد الذي يستمر لساعات بعد التمرين أنك قد بالغت في التمرين، ولكن لا يعني أنك تسببت في أي إصابة بالغة أو أنك يجب أن تتوقف عن ممارسة الرياضة. ما عليك سوى المحاولة مرة أخرى لاحقًا بعد يوم أو يومين بمستوى شدة أقل.
  • إنقاص الوزن. يؤدي اكتساب المزيد من الوزن إلى زيادة الضغط على المفاصل الحاملة للوزن، مثل الركبتين والوركين. يمكن أن يخفف خسارة ولو مقدار صغير من الوزن بعض الضغط ويقلل من الألم. تحدث إلى اختصاصي النُّظم الغذائية عن الطرق الصحية لخسارة الوزن.

تشمل الأشياء الأخرى التي يمكن تجربتها:

  • العلاجات بالحركة. تتضمن رياضة التاي تشي واليوجا تمارين خفيفة وتمرينات الإطالة مع التنفّس العميق. يستخدم العديد من الأشخاص هذه العلاجات لتقليل الإجهاد في حياتهم، كما تشير الأبحاث إلى أن التاي تشي واليوجا قد يقللان من آلام الالتهاب المفصلي العظمي وكذلك تحسين الحركة.تأكد من أن اليوجا التي تختارها هي الشكل اللطيف، وأن معلمك يعرف أيًّا من مفاصلك هي المصابة. تجنب الحركات التي تسبب ألمًا في المفاصل.
  • الحرارة والبرودة. يمكن لكل من الحرارة والبرودة التخفيف من الألم والتورم في مفصلك. يمكن أن تساعد الحرارة، وخاصة الحرارة الرطبة، على الاسترخاء وتخفيف الألم. يمكن أن تخفف البرودة من آلام العضلات بعد التمرين وتقلل من تقلصاتها.
  • كابسايسين. قد يساعد الكابسيسين الموضعي، وهو مستخرج الفلفل الحار، الذي يُوضع على الجلد فوق المفصل الملتهب، بعض الأشخاص. قد تضطر إلى وضعه من ثلاث إلى أربع مرات يوميًّا لعدة أسابيع قبل أن تحصل على استفادة. لا يحتمل بعض الأشخاص التهيج. اغسل يديك جيدًا بعد وضع كريم الكابسيسين.
  • السنادات أو حشوات الأحذية. قد يساعد استخدام حشوات الأحذية أو أدوات أخرى في تقليل الألم عند الوقوف أو المشي. يمكن لتلك الأدوات دعم مفصلك للمساعدة في تخفيف الضغط عنه.
  • الأجهزة المساعدة. يمكن للوسائل المساعدة أن تساعد في تخفيف الضغط على مفاصلك. يخفف استخدام عصا من بعض الوزن المحمل على ركبتك أو الوِرك مع المشي. احمل العصا في اليد المقابلة لجهة الساق التي تؤلم.قد تسهل أدوات الإمساك والسحب من العمل في المطبخ إذا كنت مصابًا بالالتهاب المفصلي العظمي بأصابع اليد. تحقق من الكتالوجات أو متاجر المستلزمات الطبية أو اسأل طبيبك أو الاختصاصي المهني عن الأجهزة المساعدة.
  • التحفيز الكهربائي للأعصاب عبر الجلد (TENS). يستخدم تيار كهربائي منخفض الجهد لتخفيف الألم. وهو يوفر راحة قصيرة الأجل لبعض المصابين بالالتهاب المفصلي العظمي في الركبة والوِرك.

الطب البديل

تتضمَّن أنواع علاجات الطب التكميلي والبديل التي بشَّرت بالأمل في علاج الالتهاب المفصلي العظمي ما يلي:

  • الوخز بالإبر. تشير بعض الدراسات إلى أن الوخز بالإبر يمكن أن يخفِّف الألم ويحسِّن الوظيفة لدى الأشخاص المصابين بالالتهاب المفصلي العظمي في الركبة. أثناء الوخز بالإبر، يتم إدخال إبر رقيقة تشبه الشعر في جلدك في نقاط دقيقة على جسمك.
  • الغلوكوزامين والكوندروتين. تُخلَط الدراسات حول هذه المكمِّلات الغذائية. وُجِد عدد قليل من الفوائد للأشخاص المصابين بالالتهاب المفصلي العظمي، في حين يشير معظمهم إلى أن هذه المكمِّلات ما هي إلا علاج وهمي. يمكن أن يتفاعل الغلوكوزامين والكوندروتين مع مسيلات الدم مثل الوارفارين؛ ممَّا يسبِّب مشاكل النزيف.
  • الأفوكادو-فول الصويا غير القابل للتصبين. يُستخدم هذا المكمِّل الغذائي -وهو مزيج من زيوت الأفوكادو وفول الصويا- على نطاق واسع في أوروبا لعلاج الالتهاب المفصلي العظمي في الركبة والوِرك. إنه كالمضاد للالتهابات، وقد أظهرت بعض الدراسات أنه يمكن أن يبطئ أو يمنع تلف المفاصل.
  • أحماض أوميغا-3 الدهنية. أوميغا 3، الموجودة في الأسماك الدهنية ومكمِّلات زيت السمك، قد تساعد في تخفيف الألم وتحسين الوظيفة.

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

التعليقات
جار التحميل...

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More

Privacy & Cookies Policy